02 مصير انسكابات النفط البحرية

23 Oct 2014

TIP2.jpg

حين ينسكب النفط في البحر، فإنه يتعرض لعدد من التغيرات الفيزيائية والكيميائية، بعضها يؤدي إلى إزالته من سطح البحر، بينما يؤدي البعض الآخر إلى استقراره. ويعتمد مصير النفط المنسكب في البيئة البحرية على عوامل مثل الكمية المنسكبة، والخصائص الفيزيائية والكيميائية الابتدائية للنفط، والظروف الجوية والبحرية السائدة، وما إذا كان النفط قد بقي في البحر أو حملته الأمواج إلى الشاطئ.

ويعتبر فهم العمليات التي  وكيفية تفاعلها لتغيير طبيعة النفط وتركيبه وسلوكه على مر الزمن أمرًا أساسيًا لجميع نواحي الاستجابة لانسكاب النفط. فقد يكون من الممكن، على سبيل المثال، التنبؤ بثقة بأن النفط لن يصل إلى الموارد المهددة بفعل التشتت الطبيعي، لذا فإنه لن يلزم إجراء عمليات التنظيف. وحين يتطلب الأمر استجابة نشطة، فسوف يحدد نوع النفط وسلوكه المحتمل خيارات الاستجابة التي يحتمل أن تكون أكثر فعالية. 

 

وتصف هذه الورقة الآثار المشتركة للعمليات الطبيعية المتعددة التي تؤثر على النفط المنسكب، وهي تعرف معًا باسم   "التجوية". وتوضع العوامل التي تحدد احتمال ثبات النفط في البيئة البحرية من عدمه في الاعتبار مع آثار عمليات الاستجابة. ومصير النفط المنسكب في البيئة البحرية له آثار هامة على جميع جوانب الاستجابة، وبالتالي، يجب قراءة هذه الورقة جنبًا إلى جنب مع مثيلاتها في هذه السلسلة من أوراق المعلومات الفنية.

Categories: Technical Information Paper (TIPS) , Fate of Oil Spills